خدمات الطوارئ الطبية في مؤسسة الحريري (HFEMS)

ساعات العمل
24 ساعة

 

الهدف:

تأسست الخدمات الطبية الطارئة (HFEMS) في مؤسسة الحريري عام 1984 في صيدا أثناء الاحتلال الإسرائيلي للمدينة. استمرت في أداء مهامها من خلال القيام بأعمال الإغاثة ومساعدة المواطنين حتى أوائل التسعينيات، ثم خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006. وقد تم تجهيز الجهاز بعيادات متنقلة وسيارات إسعاف، حيث نفذت المئات من عمليات الإغاثة الميدانية لإخلاء الجرحى والمحاصرين والنازحين ، ونقل جثث الشهداء ، وتقديم الإمدادات والمساعدات الطبية للمواطنين في قراهم والمهجرين في العديد من المناطق اللبنانية.

 

في ضوء حالة الطوارئ الصحية بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (COVID-19) في تشرين الأول 2020، بادرت المؤسسة لتنسيق الجهود مع الشركاء الوطنيين والمحليين في جميع الأراضي اللبنانية لتأمين كل الدعم للمصابين بـ COVID -19 أو مواجهة تداعيات الوباء. بالإضافة إلى ذلك، دعمت مؤسسة الحريري، بالتنسيق مع الوحدة الوطنية لإدارة مخاطر الكوارث في رئاسة مجلس الوزراء، إنشاء ومأسسة خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات التابعة لاتحاد بلديات صيدا الزهراني. بادرت المؤسسة لإعادة تفعيل جهاز HFEMS لمساعدة السكان ودعم المستشفيات من خلال نقل المرضى وتقديم الخدمات اللازمة حسب الحاجة وبالتنسيق مع خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات، لمواعيد التطعيم في مستشفى صيدا الحكومي، مستشفى الطوارئ الحكومي في صيدا ، ومستوصف الحريري الطبي الاجتماعي في منطقة صيدا القديمة.

تهدف الجهاز إلى تقديم الإسعافات الأولية وجميع خدماتها الإنسانية والإدارية ونشر التدابير الوقائية. بالإضافة إلى ذلك، يعمل جهاز  HFEMS لمساعدة المؤسسات الصحية وجميع الجنسيات المقيمة في الاتحاد، بما في ذلك المواطنين اللبنانيين واللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين، لمواجهة وباءCOVID-19.