"علا" أكاديمية التواصل والقيادة

الموقع:
انقر لفتح الخريطة

 

جهة الاتصال:
رقم الهاتف: +9617733119
ساعات العمل: 8:30 صباحا – 8:00 مساءا

 

الهدف:

تأسست أكاديمية التواصل والقيادة، المشار إليها فيما يلي باسم “علا”, في شباط 2015 كمنارة للمشاركة المدنية والمسؤولية الاجتماعية بناءً على اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة والجامعة اللبنانية الأمريكية.

 

اليوم، تقوم “علا” بتعليم وتمكين وإشراك المجتمعات المحلية في جنوب لبنان عبر برامج التدريب لبناء القدرات الشخصية المقدمة مجانًا بالإضافة إلى محاكاة برامج المحاكاة النموذجية. الموقع مفتوح أيضًا للزيارات السياحية طوال أيام الأسبوع.

 

مدينة صيدا القديمة كنز مخفي تحت الغبار، وقد أطلق المشروع العنان لممتلكات المدينة وعزز تراثها الثقافي من خلال ترميم “دار علي حمود”. ساهم المشروع في الحفاظ على أحد المعالم التاريخية في المدينة القديمة التي يعود تاريخها إلى القرن الثامن عشر. إلى جانب ذلك، كان المكان في الذاكرة الجماعية للمجتمع الصيداوي حيث درست عدة أجيال في المدينة في “مدرسة عائشة التراثية” وقد أدى ترميمها إلى تعزيز التراث الثقافي للمدينة.

 

إن اعادة تأهيل المكان وتأسيس “علا” حولا هذا المرافق التاريخي من مركز لتعاطي المخدرات إلى مركز تعليمي يساهم في التحول الاجتماعي. منذ إنشائها في عام 2015، دخل أكثر من 6000 مشارك إلى المدينة القديمة للحصول على تدريبات في “علا”. وقد أدى ذلك إلى تبادل ثقافي بين الناس من جميع أنحاء لبنان وسكان المدينة القديمة، وبين مختلف الطبقات الاجتماعية وكسر الصورة النمطية عن انعدام الأمن في المدينة القديمة. يلعب هذا المركز دورًا رئيسيًا في التخفيف من حدة الفقر من خلال تزويد الأفراد في الجنوب، وتحديداً في المدينة القديمة، بمهارات التوظيف التي تمكنهم من العثور على فرص عمل والتفوق في المجتمع كعناصر فاعلة. علاوة على ذلك، تساهم “علا” في تذليل المخاطر المحيطة بالشباب والأطفال من خلال إنشاء شبكة أمان حيث يمكنهم التفاعل والتعبير عن أنفسهم علانية في جو آمن وموثوق مع أقرانهم من خلفيات وخبرات مختلفة.

 

لذلك، ركزت مهمة “علا” دائمًا على إعاقة المخاطر المحيطة في المجتمع المحلي ومواجهة جميع أشكال العنف والتطرف من خلال التعليم، وهو القوة الدافعة الوحيدة لتغيير ثقافته وتحويل المجتمع من مكانة إلى أخرى. لهذا السبب، يعتبر “علا” نموذجًا تجريبيًا تم تكراره في بيروت، لبنان والبقاع، لبنان لتنفيذ برامج ذات صلة بالسياق باحتياجات المجتمع في كل منطقة.