المبادئ

مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة هي منظمة لبنانية غير حكومية تأسست عام 1979 على يد الرئيس الشهيد رفيق الحريري. في الأيام الأولى من إنشائها، ركزت المؤسسة بشكل أساسي على قطاع التعليم، والوصول إلى تقديم الدعم المالي الى حوالي 34000 طالب؛ وبالتالي، فإن الاستثمار في الناس هو الإستثمار في مستقبل لبنان.

 

في حين أن مثل هذا التركيز يشكل استجابة مباشرة لاحتياجات السكان المتضررين من الحرب، فقد وسعت المؤسسة منذ ذلك الوقت نطاق عملها، وتحولت تجاه تدخلات أكثر تنوعا بهدف تحقيق حالة مستدامة للتنمية البشرية. حتى الآن، نفذت المؤسسة أكثر من 200 مشروع متزامنة مع أهداف التنمية المستدامة (SDGs)، بالشراكة مع أكثر من 90 شريكًا محليًا وإقليميًا ودوليًا. تعمل المؤسسة حاليًا عبر  اربع برامج، بما في ذلك التعليم والتمكين، الحكم الرشيد وبناء الدولة، التنمية الاجتماعية والاقتصادية ، والاستجابة للأزمات.

 

من خلال العمل ضمن إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني، تؤمن المؤسسة بالعلاقة بين اعتماد نهج تشاركي في التنمية واستدامة المبادرات المتخذة، حيث إن هذه المنهجية هي الأنسب للتجميع والتوفيق وخلق أوجه التآزر بين مختلف التدخلات التي تتصدى للتحديات التي يفرضها الاتجاه المتصاعد للتحضر.

بالتوازي مع ذلك، ركزت المؤسسة على تمكين المجتمع المدني من خلال:

  • بناء القدرات والتدريب، سواء على المستوى المؤسسي أو الفردي؛
  • تحسين مشاركة المجتمع المدني في جميع مراحل عملية التغيير الاجتماعي؛
  • تنفيذ المشاريع على أساس الاحتياجات المقدرة التي تهدف إلى تحسين نوعية الحياة.

 

 

 

على الرغم من أن تركيزها الأساسي كان على التدخلات المحلية، فقد نجحت المؤسسة في توسيع نطاق انتشارها خارج لبنان، حيث عملت كمحفز للتغيير الاجتماعي الإقليمي من خلال مبادرات كقمة المرأة العربية حيث ان المؤسسة عضوًا في الاجتماعات للجنة التأسيسية.

رؤيتنا

تحقيق حالة تنمية بشرية مستدامة تتوافق مع تعزيز التماسك الاجتماعي ومشاركة المواطنين.

مهمتنا

“نحن نقود وظائف تعزز الوطنية وتقوي الشعور بالمواطنة المسؤولة. نحن نجري أبحاث، ونكوِّن الشراكات، ونبني قدرات الأفراد، بالإضافة إلى قيادة وتمويل ودعم المشاريع التنموية المبتكرة. “.

الإستثمار في الانسان،
الإستثمار في مستقبل لبنان

النهج

تحديد سياق المعايير الدولية من خلال التدخلات المخصصة 
تعزيز عمل متعدد الأطراف والتشبيك 
تطوير السياسات والتوصيات القائمة على الأدلة
الحفاظ على نهج متعدد القطاعات في التنمية 
دمج الشباب في التخطيط والتنمية 

استخدام البيانات في التخطيط الاستراتيجي 
إنشاء محاور لتحسين التنمية المتكاملة 
تقديم خدمات المساعدة الإنسانية المستمرة 
القيام ببعثات ميدانية كاستجابة سريعة للكوارث والأزمات