قصتنا

خَيار الحريري

قرر الرئيس الشهيد رفيق الحريري أن يشرع في مهمة الإنقاذ للوحدة والبناء والاستقرار عام 1979، وهو العام الذي كان يعتبر من أكثر الأعوام التي تهدد وحدة الشعب والوطنية اللبنانية.

 

في شباط 1979، تم اتخاذ القرار بتأسيس منظمة غير حكومية اسمها “مؤسسة الحريري: المؤسسة الإسلامية للتربية والتعليم العالي”، ومقرها صيدا بهدف إعادة تأهيل سياقات المدينة العلمية والتعليمية والثقافية على أساس الانسجام الوطني والتعايش وإعادة التأكيد على قناعات صيدا الوطنية عند بناء الأمة القادرة والنزيهة.

 

ومع ذلك، فإن هذه المبادرة التي كانت تهدف في البداية إلى تلبية احتياجات صيدا والجنوب لقيت ترحيبا كبيرا ودعمًا من قبل الشعب اللبناني بشكل عام. وشجع هذا الرد الرئيس الشهيد على تعديل خدمات المؤسسة وأهدافها لتشمل جميع الطوائف في جميع أنحاء لبنان.

في عام 1990، تعهدت مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة، بتسميتها المحدثة، برفع الوضع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمواطن اللبناني، من خلال تعزيز دور المواطنين في تحقيق التنمية البشرية المستدامة. يصبح شعار المؤسسة: “الاستثمار في الانسان، الاستثمار في مستقبل لبنان”.